رئيس مجلس النواب الليبي يُؤكّد أنّه سيطلب تدخُّل الجيش المصري في حالةٍ واحدةٍ
آخر تحديث GMT 07:17:55
المغرب اليوم -

أوضح عقيلة صالح أنَّ السيسي لم يكُن مُتحيِّزًا لموقف على حساب الآخر

رئيس مجلس النواب الليبي يُؤكّد أنّه سيطلب تدخُّل الجيش المصري في حالةٍ واحدةٍ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رئيس مجلس النواب الليبي يُؤكّد أنّه سيطلب تدخُّل الجيش المصري في حالةٍ واحدةٍ

رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح
طرابلس - نعم ليبيا

أكّد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، أن الشعب الليبي بجميع مكوناته يؤيّد جهود الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لوقف إطلاق النار في ليبيا، وسيطلب من الجيش المصري التدخل في حال اقتضت الضرورة وتجاوزت الميليشيات الإرهابية الخط الأحمر الذي حدده السيسي.وأضاف صالح في حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية: "مجلس النواب الليبي هو السلطة الوحيدة المنتخبة والممثلة للشعب الليبي"، مؤكدا أن أعضاءه تواصلوا مع شتى مكونات الشعب الليبي التي أجمعت على دعم جهود السيسي، سواء في تنفيذ مبادرة "إعلان القاهرة" لوقف إطلاق النار واستئناف الحوار الليبي الليبي، أو بالاستعداد للتدخل العسكري بشكل شرعي لمساندة الشعب الليبي في الحفاظ على مقدراته وثرواته من محاولات القوى الأجنبية للسطو عليها.

وقال صالح إن السيسي لم يكن متحيزا لموقف على حساب موقف، كما أن تدخل مصر لا يعد دعما لطرف على آخر، بل إن "السيسي يدفع جميع الأطراف دائما للحوار والحل السلمي، ويدعو دائما للتصالح والتفاهم والتوصل إلى حلول".وأضاف صالح أن "الشعب الليبي يطلب رسميا من مصر التدخل بقوات عسكرية إذا اقتضت ضرورات الحفاظ على الأمن القومي الليبي والأمن القومي المصري، وذلك سيكون دفاعا شرعيا عن النفس حال قيام المليشيات الإرهابية والمسلحة بتجاوز الخط الأحمر الذي تحدث عنه الرئيس السيسي ومحاولة تجاوز مدينتي سرت أو الجفرة"، وقال: "في حال اختراق سرت، سنطلب تدخل القوات المسلحة المصرية لمساندة الجيش الليبي، وحينها سيكون التدخل المصري لحماية حقوقها".

وتابع: "في حال قيام المليشيات بتجاوز الخط الأحمر سيكون التدخل المصري في ليبيا شرعيا وبناء على تفويض من الشعب الليبي وذلك لأن مصر تحمي الأمن القومي الليبي وفي ذات الوقت تحمي أمنها القومي من خلال تأمين حدودها الغربية ومنع تقدم المليشيات لتسيطر على مناطق تمثل تهديدا لأمن مصر".

وأضاف أن تحرك الجيش الوطني الليبي من العاصمة طرابلس كان صحيحا بعدما قامت تركيا بإحضار أكثر من 15 ألف من المرتزقة إلى العاصمة، وهو ما كان يدعو لاستخدام قوة أكبر قد تضر بالمواطنين الأبرياء، فكان خروج الجيش "استجابة للمطالب الدولية بوقف إطلاق النار واتساقا مع مبادرات المجتمع الدولي التي تبلورت في مبادرة إعلان القاهرة المعلنة في السادس من يونيو برعاية السيسي".
وأوضح صالح أن الركن الرئيسي في المبادرة هي وقف إطلاق النار، وهو مطلب دولي ومصر دائما تتحدث عنه، ومن ثم الذهاب إلى طاولة المفاوضات، وهو الحل الذي ترفضه القوى الاستعمارية وبعض الليبيين أصحاب المصالح.
وشدد رئيس النواب الليبي المنتخب على أن الحوار لا بد ألا يكون فيه تهميش ولا إقصاء لأحد، على أن يكون جميع الليبيين شركاء في السلطة بكل درجاتها، حيث لا بد أن يمثل كل إقليم في الرئاسة وجميع السلطات بكل مستوياتها، لأن الليبيين جميعا شركاء في الوطن والسلطة فلا إقصاء ولا تهميش لأحد، وحول موقف المجتمع الدولي من تطورات الأوضاع في ليبيا، قال صالح إن هناك شبه إجماع بين المجتمع الدولي على أن المبادرة المصرية هي الحل لإنهاء الأزمة الليبية.
وقال إنه تلقى ردود أفعال كبيرة مؤيدة لإعلان القاهرة من روسيا والولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية والعربية، وخصوصا بعد المجازر التي ارتكبتها جماعات إرهابية في ترهونة ومصراته وغربي ليبيا.

قد يهمك أيضًا:

الهلال الأحمر الليبي يوزع 70 سلة غذائية على المحتاجين في صبراته

مطار سبها الدولي يستلم جهاز قياس الحرارة من لجنة الأزمة لمكافحة "كورونا"

yeslibya
yeslibya

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس مجلس النواب الليبي يُؤكّد أنّه سيطلب تدخُّل الجيش المصري في حالةٍ واحدةٍ رئيس مجلس النواب الليبي يُؤكّد أنّه سيطلب تدخُّل الجيش المصري في حالةٍ واحدةٍ



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

طرق تنسيق "الشابوه الكاجوال" على طريقة رانيا يوسف

القاهرة - نعم ليبيا

GMT 18:25 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

مذيعة "سي إن إن برازيل" تتعرض لسطو مسلح على الهواء
المغرب اليوم - مذيعة

GMT 15:39 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 01:12 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الممثلة المغربية فاطمة هراندي تفخر بتكريمها في الإسكندرية

GMT 10:09 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع “نيكي بيتش دبي” العاشر عالميًا من حيث الأداء والفخامة

GMT 12:26 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اللونان الأزرق والأبيض للحصول على غرف نوم رائعة

GMT 02:33 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

مقتل شاب على يد أحد أقاربه في إقليم سيدي بنور

GMT 23:56 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

غرق شاب ثلاثيني في نهر "أم الربيع" ضواحي سطات

GMT 06:39 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

ديكورات أنثوية داخل قصر شاكيرا في "ميامي بيتش"

GMT 06:54 2018 الأربعاء ,28 شباط / فبراير

عامل مدينة خريبكة يدعو إلى مساعدة باشا بوجنيبة
 
yeslibya

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

albahraintoday albahraintoday albahraintoday albahraintoday
yeslibya yeslibya yeslibya
yeslibya
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
libya, Libya, Libya