وعادت الحياة «الجديدة»

وعادت الحياة «الجديدة»

المغرب اليوم -

وعادت الحياة «الجديدة»

أمينة خيري
بقلم : أمينة خيري

كان أمس اليوم الأول من عودة الحياة الطبيعية «الجديدة» فى مصر. وبغض النظر عما ستسفر عنه العودة، سواء كان ارتفاعاً فى الإصابات أو انخفاضا أو ثباتا، فإن المؤكد أن العودة لا فرار منها. أسهل ما يمكن عمله هو تحضير فنجان قهوة وفتح شاشة الكمبيوتر وإطلاق العنان للتنظير. لكن نسبة ما يمكن تحويله من تنظير إلى تفعيل ليست كبيرة. والمقصود هنا ليس فرض قيود على الإدلاء بالرأى، بقدر ما هو دعوة للتفكير فى ضوء المعطيات والإمكانات الموجودة فعلياً وليست تلك المحلقة فى عوالم الخيال. وعموماً تبقى العودة إلى الحياة الطبيعية «الجديدة» أشبه بالعالم الجديد البكر الذى يطأه سكان الكوكب. ورغم كونه عالماً غامضاً حيث الفيروس مازال مطموس الملامح وغير محدد النوايا، ورغم عنصر الخوف المسيطر على أرجائه، لكنه يظل عالماً جديداً يحمل فرصاً وتحديات. وعلينا أن نعى ذلك جنباً إلى جنب مع وعينا بأن تعامل العالم مع الفيروس يظل يندرج تحت بند «التجربة والخطأ» trial and error. وضع خطط قابلة للتنفيذ وتتمتع بدرجة من المرونة تسمح لها بالتعديل والتغيير أصبح ضرورة قصوى.

أماكن العمل فى القطاعين العام والخاص، كيف تنوى أن تمضى قدماً فى العودة إلى الحياة الجديدة؟ وهل هناك فكرة لتبنى مبدأ العمل من البيت لبعض الوظائف، مع إعادة ترتيب الحقوق والواجبات؟ المقاهى والمطاعم، هل فكر أصحابها فى كيفية التعامل مع الاكتفاء بنسبة الـ25 فى المئة فى التشغيل؟ وهل وضعت سيناريوهات لاحتمالات تتراوح بين العودة إلى نسبة التشغيل الطبيعية والإجراءات الاحترازية للحفاظ على الصحة العامة (مع ملاحظة أن نسبة كبيرة جداااااا من المواطنين تعتقد أن الكمامة يمكنها أن تبقى متدلية أسفل الأنف) وبين إعادة الإغلاق لو فى حال لا قدر الله تطلب الوضع الوبائى ذلك؟ ما مصير الأعداد الكبيرة التى انضمت لقطاع «الدليفرى» فى الأسابيع الماضية؟ والآن بعد ما أصبحت لدينا قاعدة بيانات معقولة خاصة بالعمالة الموقتة، هل هناك نية للتعامل مع هذا الملف بطريقة تضرب عصفورين بحجر؟ فبالإضافة إلى تقديم المساعدة العاجلة لهم، يمكننا الاستفادة منهم وإفادتهم عبر خطط تدريب وإعادة توجيه حتى لا تتكرر المأساة الحالية. وماذا عن قطاع التعليم والتخطيط له، سواء كان على المدى القصير أو الطويل؟ باقى أقل من ثلاثة أشهر ويحل موعد بدء العام الدراسى الجديد. وأغلب الظن أن العام سيبدأ مع استمرار كورونا بشكل أو بآخر. فهل تعود المدارس للنمط المعتاد من تواجد الطلاب والخروج من المدرسة للتوجه إلى سنتر الدروس الخصوصية؟ أم أنها فرصة ذهبية سانحة لوضع كلمة النهاية أمام مافيا الدروس و«السناتر» عبر التوسع فيما بدأه وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى قبل الجائحة والتحول إلى التعلم الرقمى؟! وأسئلة أخرى كثيرة تطرح نفسها مع عودة الحياة «الجديدة».

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وعادت الحياة «الجديدة» وعادت الحياة «الجديدة»



GMT 14:23 2020 الأحد ,05 تموز / يوليو

بعض شعر العرب - ٢

GMT 07:58 2020 السبت ,04 تموز / يوليو

المغامرة الشجاعة لمصطفى الكاظمي

GMT 07:54 2020 السبت ,04 تموز / يوليو

لى هامش رحلة د. أبوالغار

GMT 07:51 2020 السبت ,04 تموز / يوليو

«28 مليون قطعة سلاح»

GMT 07:48 2020 السبت ,04 تموز / يوليو

الفيس.. والكتاب!

تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

طرق تنسيق "الشابوه الكاجوال" على طريقة رانيا يوسف

القاهرة - نعم ليبيا

GMT 18:25 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

مذيعة "سي إن إن برازيل" تتعرض لسطو مسلح على الهواء
المغرب اليوم - مذيعة

GMT 17:57 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

تصميم تمثال "للفرعون" محمد صلاح في أشهر متاحف العالم

GMT 19:47 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

كلوب - تراوري لا يُصدَق- أحيانا لا يمكن إيقافه

GMT 01:34 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

برايتون يوقع عقدا نهائيا مع آرون موي لاعب هيديرسفيلد

GMT 18:09 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

هدف عالمي في كأس هولندا

GMT 07:02 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

توتنهام "يغازل" بيل للمرة الثانية في أقل من أسبوع

GMT 16:06 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

الكشف عن تفاصيل إصابة ماني وكلوب يعلق

GMT 16:41 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

لمحة فنية رائعة من صلاح تسفر عن هدف

GMT 14:49 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

ليفربول يواصل سلسلسة انتصاراته وأرقامه المميزة

GMT 17:53 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

قصص الأنبياء نبي الله يونس في بطن الحوت

GMT 02:34 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

فرقة سماعى تشدو بأجمل أغانيها بـ بيت السنارى

GMT 04:37 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

منزل كارين بول يتميز بشغفها الموسيقي والديكورات العصرية

GMT 19:01 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

7 نصائح لتسهيل وتسريع عملية الولادة الطبيعية

GMT 14:09 2014 الجمعة ,26 كانون الأول / ديسمبر

طرق لتنسيق زينة "عيد الميلاد" وصناعة الأكاليل المضيئة
 
yeslibya
yeslibya yeslibya yeslibya yeslibya
yeslibya yeslibya yeslibya
yeslibya
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
libya, Libya, Libya